اخبار العالم

الولايات المتحدة تدفع الثمن في أزمة أوكرانيا بسبب خسارتها السعوديين

الولايات المتحدة تدفع الثمن في أزمة أوكرانيا بسبب خسارتها السعوديين

 الولايات المتحدة تدفع الثمن في أزمة أوكرانيا بسبب خسارتها السعوديين ، رفض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان طلب الرئيس الأمريكي جو بايدن لزيادة إنتاج النفط، ورفض إجراء اتصال هاتفي معه حسب ما صرحت به  صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية .

كما وكتبت هذه الصحيفة مقال بعنوان “كيف خسر بايدن السعودية” وضحت فيه إن العاصمة السعودية الرياض تعيد حساباتها في الوقت الحالي بسبب خوفها وقلقها من استمرار إمكانية الاعتماد على العاصمة الأمريكية واشنطن، وبالذات بسبب حالة “العداء” مع إدارة بايدن و”الانسحاب المرعب” للجيش الأمريكي من أفغانستان. 

وأشارت أن بن سلمان رفض طلبات بايدن التي تتعلق بضخ كمية كبيرة من النفط، و رفض  تلقي أي مكالمة هاتفية منه. وقالت: “الولايات المتحدة تدفع الثمن في أزمة أوكرانيا بسبب خسارتها السعوديين”، ووضحت إلى أن هذا التوتر الذي حصل في العلاقات الأمريكية السعودية أسعد الصين في حال تمكنت من إقناع الرياض بالدفع باليوان مقابل النفط.

وقالت أن هذا التغيير الذي حدث يُعتبر فرصة لبكين لوضع أساسيات لبدء  اعتماد اليوان عملة عالمية، وهو ما يفتح المجال لاعتماد اليوان عملة تجارية للدول المعادية للولايات المتحدة مثل روسيا وإيران، وهذا ما يُسبب تقليل  تأثير العقوبات الأمريكية.

كما وأضافت الصحيفة أن العالم الحالي يشهد منافسة شديدة بين الدول القوى العظمى في العالم، ولا تستطيع الولايات المتحدة الأمريكية تحمل نفور الحلفاء الذين هم وسيلة لقمع المعتدين الاستبداديين الذين يهدفون لإلحاق المزيد من الإضرار بمصالح واشنطن وقيمها”، وهذا للأسف ليس من صالح الولايات المتحدة إطلاقاً أن تتوتر العلاقات الثنائية مع المملكة العربية السعودية وخصوصاً فيما يتعلق بمجال إنتاج وتصدير النفط إلى أمريكا.

ويعتبر النفط نقطة محورية في أي توتر يحصل  بين دول الخليج والدول الغربية، حيث كان قد صرح وزير الاقتصاد الفرنسي، برونو لومير، أن أزمة الطاقة الحالية مع الارتفاع الكبير في الأسعار تشبه الصدمة النفطية التي حدثت عند إعلان 6 دول عربية حظر تصدير النفط إلى الدول التي تدعم دولة إسرائيل وذلك في حرب الغفران عام 1973.

أما بالنسبة للحرب الروسية على دولة أوكرانيا ، فإنها وضعت دول الخليج في مواجهة اقتصادية وسياسية للعمل على الحد من ارتفاع أسعار موارد الطاقة وبالذات فيما يتعلق بضخ مزيد من النفط، ومن جهة أخرى أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية أنهما ملتزمتان بتحالف “أوبك بلاس” الذي تقوده السعودية وروسيا وهو الذي يتحكم في مستويات الإنتاج، بعد إجراء مكالمات هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ومنذ بداية الحرب الروسية على أوكرانيا، أدانت الولايات المتحدة الأمريكية أعمال العنف والحرب على أوكرانيا ورفضتها بشدة ، ولكن حاول الرئيس جو بايدن بتوضيح أن القوات الأمريكية لن تدخل أوكرانيا ولن تشتبك مع روسيا بشكل مباشر.

وفي توضيح لشبكة NBC الإخبارية إنها الحرب العالمية ستشتعل إذا تدخل الأمريكيون  وهاجموا روسيا وتم تبادل إطلاق النار على بعضهم البعض. بعبارة أخرى، أي بمعنى دخول الولايات المتحدة في الصراع بشكل مباشر سيقود إلى اندلاع حرب عالمية.

وقالت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة تحاول  إصلاح علاقتها مع هاتين الدولتين، بسبب حاجتها لهما وخصوصاً بعد أن ارتفعت أسعار النفط لأكثر من 130 للبرميل لأول مرة في التاريخ  منذ 14 عام، والجدير بالذكر أن السعودية والإمارات هما الدولتان المنتجتان الرئيسيتان للنفط ، وهما اللتان تستطيعان ضخ ملايين البراميل الإضافية من النفط.

السابق
ما هي مدة تجديد الجواز السعودي الجديد
التالي
القوات الروسية تتقدم نحو كييف من الشمال الشرقي وتستهدف مستودعات وذخيرة ومراكز تدريب

اترك تعليقاً