منوعات

علماء بريطانيون يطورون علاجا واعدا يقضي على السرطان

علماء بريطانيون يطورون علاجا واعدا يقضي على السرطان ، حيث يعمل علماء بريطانيون على تطوير علاج للسرطان، يعمل بناءً على نظام التخلص من النفايات الخلوية بالجسم، وشارك في عملية تطوير علاج السرطان خمسة عشر باحثاً من مقر تحليل البروتينات الذي أُسس من خلال تبرع تسعة ملايين استرليني بمعهد أبحاث السرطان في لندن.

وقال البروفيسور إيان كولينز من معهد أبحاث السرطان: “تعمل الكثير من أدوية السرطان الحديثة على أضعاف البروتينات الضارة، لكن الجديد في تقنيتنا هو أنها تقوم بالقضاء على البروتينات الضارة”. وتابع البروفيسور كولينز: “طورت خلايانا تقنية عالية الكفاءة من أجل ازالتة البروتينات الضارة. ومع ذلك فإن عمليات تحلل البروتين في تتعرف على عدد محدد منها فقط”. 

وأضاف: “وجد العلم طريقة من أجل تمييز خلايا البروتينات الضارة، والتي تشارك في تطور ونمو الأورام، وهكذا ننبه الخلايا من خلال إضافة هذه البروتينات إلى قائمة الأشياء التي تتخلص منها. وتابع أن عقار “ليناليدوميد”  الذي يقوم بتحليل البروتين، ويستخدم في علاج الورم النخاعي لسرطان الدم، يتبع نفس التقنية، ويمكن تعديله بناءً لما توصلوا إليه، مبيناً: “أدوية مثل الليناليدوميد تستطيع أن تحدد الجزيء الذي يمكن يواصل أداء وظيفته في تعزيز السرطان، حيث يتم وضع علامة عليها من أجل التخلص منها،وتضمن تمزيقها وتدميرها”. 

كما وجد الباحثون نوعاً مماثلاً من الأدوية من أجل أن تستهدف سرطان الثدي، يسمى “مذيب مستقبلات هرمون الأستروجين الانتقائي”، يعطل البروتين المحرّك لهذا النوع من السرطان. 

ونقلت إحدى الصحف البريطانية عن البروفيسور إيان كولينز من معهد أبحاث السرطان أن فريقه يركز حالياً على تطوير علاج مضاد للسرطان معتمد على فكرة “تحطيم البروتين”، مشيراً إلى أن نجاح مشروعهم قد يؤدي إلى اكتشاف أدوية تعالج أمراض أخرى. 

من الجدير بالذكر أن معهد أبحاث السرطان هو معهد بحثي وجامعة حكومية متخصص بعلم الأورام، يقع مقره في مدينة لندن، وهو أحد الكليات المكونة لجامعة لندن أنشئ عام 2003، وقدم المعهد العديد من الإنجازات والاكتشافات العلمية، ومن ضمنها اكتشاف السبب الرئيسي للسرطان هو تأذي الحمض النووي الريبوزي المنقوص الأكسجين “دي إن إيه”.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا “علماء بريطانيون يطورون علاجا واعدا يقضي على السرطان”، حيث تعرفنا على آخر ما توصل اليه علماء بريطانيون من تطوير علاج للسرطان، في النهاية نأمل أن يكون مقالنا قد نال إعجابكم. 

السابق
أبو طبل” و”المحيبس” عادات رمضانية متوارثة تميّز العراق برمضان
التالي
قادة الدول الثلاث بدء تحالف “أوكوس” الثلاثي الجديد

اترك تعليقاً