اخبار المملكة

العنود طفلة سعودية تحارب السرطان.. وتلون لوحاتها بالأمل

العنود طفلة سعودية تحارب السرطان.. وتلون لوحاتها بالأمل

العنود طفلة سعودية تحارب السرطان.. وتلون لوحاتها بالأمل ، تمكنت العنود ابتكار أكثر من خمسين لوحة إبداعية في ستة أشهر، أصبحت الفنون بجميع قطاعاتها جزءاً لا يتجزأ من ثقافة الصحة النفسية والاستشفاء في السنوات الماضية، واليوم لها دوراً هاماً على مستوى المملكة خلال تجاربها الاستثنائية تحت مفهوم العلاج الفني، كأداة للكثير من ممارسات المستشفيات ومراكز إعادة التأهيل التي تخدم بها العديد من فئات المجتمع وبالأخص أطفال مرضى السرطان، ويمثل الفن التشكيلي وسطاً تعبيرياً غير لفظي يحاول الإنسان عبره أن يحكي ما فيه نفسه ودواخله وما يحيطه، حيث أنه نشاط يتجلّى بكيفية مشاهدة الأشياء وطريقة ترجمتها بطريقة مختلفة، وتجسيد المشاعر والدواخل لقيم بصرية ملموسة. 

وقد بلورت الطفلة “العنود علي” التي تبلغ من العمر 13 سنة تجربتها بمحاربة سرطان الدم من خلال عدة طرق تتمثل في الرسم والإبداع والإيمان المتدفق بريشتها وألوانها المضيئة، بعد اكتشاف أمها لموهبتها النادرة والمتميزة، إذ سجلت حضورًا مبكراً في مجال الفن في عمر العاشرة لتقدم على امتدادها 100 لوحة فنية رافقتها في جلساتها العلاجية المتنوعة تستمر بها جلاء طاقتها الفنية الكامنة، وإقامتها معرضاً نوعياً احتضنته الجمعية السعودية للفنون التشكيلية في مدينة الرياض هذا الأسبوع. 

وروت أم العنود أمل الشريف قصة إلهام ابنتها وحبها بالفن التشكيلي وإنتاجها نماذج فنية حية تشابه مرآة مكنونها الفني الداخلي، وبدأت حديثها قائلة: “اكتشفت إصابة طفلتي بمرض السرطان عندنا كان عمرها أربعة شهور وشخصت حالتها بسرطان الدم بعمر العشرة شهور، وكانت أول مرحلة للعلاج في التنقل من مدينة لأخرى وفق الظروف تم عن طريقها إصابتها بجلطات في الدم مختلفة الأوقات إلى أن وصلت إلى مرحلتها الثانية بمستشفى الملك فيصل التخصصي في مدينة الرياض. 

وأضافت تمكنت العنود من ابتكار أكثر من خمسين لوحة إبداعية في الستة أشهر ساعدها ذلك بتفريغ المتاعب والآلام التي تشعر بها خلال فترة العلاج الكيماوي والجلسات المتتابعة، وأنهت حديثها قائلة “أستمد قوتي من الله سبحانه وتعالى، أّكد أن أحد أهم أسباب شفاء طفل مريض السرطان بعد الله سبحانه وتعالى صحته النفسية من خلال التسلية والترويح عنها بالطريقة التي يحبها”.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا “العنود طفلة سعودية تحارب السرطان.. وتلون لوحاتها بالأمل”، حيث تعرفنا على الطفلة عنود التي تحارب السرطان من خلال رسم لوحات فنية، في النهاية نأمل أن يكون مقالنا قد نال إعجابكم.

السابق
شاهد..مقطع فيديو لمحمد بن سلمان أثناء تخرجه يثير تفاعلاً كبيراً
التالي
السعودية تطرح غدا صكوكا مقومة بالريال السعودي

اترك تعليقاً